ميلاد دين أول سوري بيحصل على جائزة “هنري” كأكثر شخصية مؤثرة في الصليب الأحمر النرويجي لسنة 2018

183

ميلاد دين أول سوري بيحصل على جائزة “هنري” كأكثر شخصية مؤثرة في الصليب الأحمر النرويجي لسنة 2018 في الاجتماع السنوي للصليب الأحمر النرويجي للشباب.

حصل ميلاد دين البالغ من العمر 18 سنة على جائزة “هنري” السنوية, وهي أعلى جائزة يتم منحها للأفراد الذين قدموا جهدا كبير وألهموا الناس التانية في الصليب الأحمر النرويجي للشباب. وهادا الشي بسبب ما قدّموا ميلاد من جهدٍ كبير في العمل التطوعي طول السنة.

ميلاد افتتح فرعاً للصليب الأحمر للشباب في مدينة فوردا, في إقليم سوجن وفيووردنة وكان هدف هذا الفرع الأساسي هو إنشاء مكان للاجتماع والتعارف بيجتمع فيه شباب المدينة وخاصةً طلاب المرحلة الثانوية منشان يقوموا بنشاطات ترفيهية جماعية.

بدأت رحلة ميلاد في الصليب الأحمر للشباب عام 2016 لما تم ضمُّه كعضو في إدارة المقاطعة التي تكونت من 7 أعضاء مجتمعين. بدأ التعلم وحضور دورات متعددة في مختلف المجالات في الصليب الأحمر, وبعد مرور عام واحد بدأ بروزه على الساحة الوطنية كعضو نشيط من أصل غير نرويجي. في شهر أبريل عام 2018 أبدى ميلاد رغبته في إنشاء الصليب الأحمر للشباب في مدينته المحلية فوردا, بسبب وجود الحاجة لهذا الأمر, تمّ بالفعل قبول رأيه من الإدارة المحلية للصليب الأحمر وبدأ العمل على الفرع المحلي من تخطيط وتسويق وإعلان وتجهيز حتى أنّه حظي باهتمامٍ على المستوى الوطني من الأعضاء والإدارة الوطنية.

خلال فترة الاجتماع السنوي للصليب الأحمر للشباب تم الإعلان عن فوز مقاطعة ميلاد التي بينتمي إليها كأفضل مقاطعة في التوعية الصحية للشباب, وتم الإعلان عن فوز ميلاد بجائزة “هنري” كأكثر شخص مؤثر يبذل جهداً في الصليب الأحمر النرويجي للشباب وفي آخر يوم من الاجتماع السنوي انتخبوا ميلاد ليكون عضواً في اللجنة الوطنية للترشيح للصليب الأحمر للشباب لعام 2018-2019 وهي أعلا لجنة تنتخب أعضاء الإدارة المركزية للصليب الأحمر في كل النرويج.

 

منا كفريق دوبارة بنتمنى لميلاد المزيد من التفوق والنجاح

شارك هذا المنشور
Dubarah
دوبارة، هي منظمة غير ربحية، تعمل على دعم السورييين حول العالم من خلال حلول عملية وابداعية تساهم في جعل حياتهم أفضل.