مهرب الألعاب

0
10

“مهرب الألعاب” يمكن لأول لحظة بتسمع فيه رح يروح بالك لموضوع التهريب، بس مهرب الألعاب الي رح نخبركم عنه اليوم غير .
رامي أدهم سوري عايش بفنلندا ، بسافر كل شهرين إلى سوريا بالرغم من كل المخاطر، حامل معه 80 كغم من الألعاب ليعطيها للأطفال على أمل يخفف من حزنهم.

وبمقابلة لرامي مع صحيفة التلغراف البريطانية قال “في المرة الأولى، ذهبنا إلى مخيم للاجئين وكان معنا الطعام وبدانا نوزعه ، لكن لما بدانا نوزع الألعاب، بدأت الضجة، اجتمع الأولاد من أنحاء المخيم بأعداد كبيرة.
ما كان بيهمهم الطعام بقدر ما كانوا يتمنّون الحصول على لعبة !

رامي ومع كل الظروف الصعبة عم يخطط حالياً لرحلته القادمة لسوريا وهو عم يتخيل وجوه الأطفال الي عم ينتظروه بفارغ الصبر.

منا كفريق دوبارة نفتخر برامي و نتمنى له السلامة والتوفيق

المصادر:

http://goo.gl/QuGOWw
http://goo.gl/gO9KJl

شارك هذا المنشور
دوبارة هي شبكة خدمية، تقوم على فهم مشاكل الأفراد ومتطلباتهم لابتكار أفضل الحلول المناسبة لهم، من خلال منصة الكترونية تشاركية تجمع من لديه المشكلة وبين من يمتلك الحل.