كنوز الملك سليمان

236

لُقبت برائعة الأدب البريطاني إحدى الروايات التي أِختتمت بها عام 2017 ويعود سبب إختياري لها ، العنوان الجذاب الذي إتكئ عليه الكاتب هنري رايدر هاجارد التي أصدرها عام 1885 م أراد الكاتب هنري إستنباض قصة خيالية ومغامرة شَيِّقة وأعتقد أنهُ نجحَ في ذالك ..


تبدأ أحداث الرواية من خاتم الملك سليمان الذي كُتب عليه من الملك سليمان الى بلقيس  تضعه سليلة الملوك (مجيدة) في يد أحد الأجانب البيض كعلامة حقيقية على وجود الملكة في أدغال إفريقيا لكن في حالة صراع مع قبائل الفنج التي تهدد وجودها
يحملون الأجانب رحالهم لمساعدة سليلة الملوك مقابل كنوز الملك سليمان وإستراجاع أخ لإحدى الشخصيات الذي أسره قبائل الفنج صغيراً ، تُحاك الرواية في إيطار مشوق بين حرب وتهديد وخيانات يستمر الكاتب بجذب القارئ حتى النهاية الغير المتوقعة!
يتخلل الرواية قصة حب تشنأ بينها وبين أحد الأجانب الذي يلقب بالكابتن ..

 

ترجمة الرواية سلسلة جدا غير ركيكة معاني جميلة والمواقف التي صورها تستحوذ الإنتباه
خيال واسع وسرد سلسل ومُشوق .

تَصلح الرواية لرحلة قصيرة  لعدد صفحاتها التي لاتتجاوز 200 صفحة إذ تضفي جو من المتعة والمرح على الوقت!

بعد قرائتها يَتردد إلى الذهن
هل كنوز سليمان حقاً موجودة الى يومنا هذا؟
هل يوجد كتب أو روايات أخرى تتحدث عن شخصية سليمان بإطار حقيقي..

إذا قرأتم الرواية مارأيكم بها ؟

دوِن من الخلف
رائعة الأدب البريطاني (رايدر هاجارد) التي يقفز فيها عبر عالم الخيال ،إلى أماكن غامضة مجهولة وسط أدغال أفريقيا ليواجه مع أبطاله الأهوال والأحداث المثيرة في سبيل تلك الكنوز الأسطورية (كنوز الملك سليمان).