قصة سارة

0
14

انطلاقا من كون الطفل العنصر الأهم لبناء المستقبل المشرق و المتضرر النفسي الأكبر بسبب الحرب و الجسد الصغير المهمل بين هموم الحياة و متاعبها ، قرر عماد ، الشاب السوري اللاجئ في السويد ، إنه يضع 21 شهر من حياته و يقضيها سفر بين 13 دولة حول العالم ليقدم حل يساعد الطفل الي طالع من أجواء الحرب ما يفقد أمله بالمستقبل و يشجع بقية أطفال العالم يتغلبوا على مشاكلهم ، ببساطة هو قدم لهم ” قصة الطفلة اللاجئة سارة”.

سارة طفلة طالعة من جو الحرب حديثا متجهة لأحد بلدان اللجوء، عندها المقدرة على التواصل مع الطبيعة فبتحكي مع البحر و السما و الغيوم بتخليهم يساعدوها لتفهم شو يعني حرب و شو يعني لجوء وشو عم يصير حواليها بالضبط، و بساعدوها تضل واثقة من نفسها و مؤمنة بأحلامها.

” سارة ” كتاب مصور للأطفال كتبها المؤلف عماد العبد الله بمساعدة عدد من دكاترة علم النفس من جامعتي ستوكهولم و فيينا بالإضافة لأكتر من 13 خبير تانيين.

أسس عماد Kidnovation أول مختبر ابتكار اجتماعي للأطفال ، بيدمج العلم مع رواية القصص و الفن لتطوير أداة تأثير فعالة على نفسية الأطفال. المشروع لاقى نجاح و أصداء إيجابية كتيرة .

عماد هلا بحاجة لدعم لحتى يقدر يكمل ” قصة سارة ” ويترجمها للغتين السويدية والعربية ، وهدفه إنه القصة تدخل بيت كل طفل لاجئ و تقله ما تيأس بكرة احلى .

برومو عن قصة سارة : https://goo.gl/D133hA
الموقع الرسمي : www.kidnovation.se

حملة الدعم الي تم إطلاقها على موقع kickstarter : نجحت بنسبة 104%

منتمنى النجاح لعماد والمشروع ليكبر ويساعد اكبر عدد من الاطفال السوريين ..