صفقه

262

اخذو حقيبتي المدرسيه ذات اللون الأزرق التي تحمل كلمه UN 

مع اني كنت لاأحبها ألا اني الان اشتاقها جداً …

اخذو دميتي التي صنعتها امي لي من الجوارب القديمه كنت امسكها بشدة حينما اخذوها بالقوة قطعو رأسها لقد قطعو رأس دميتي الوحيده حتى حذائي الذي قد اعطتني اياه الجمعيه التي تأتي كل سنه قبل المدرسه قد اخذوه صحيح هو ممزق قليلاً ولكن امي تصلحه لي دائماً ارجوكم لا ترومه امي كانت تنزف يدها عندما تصلحه 

لما انتم تأخذون اشيائي وتبدلونها بأخرى صحيحٌ بأن الجديدة اجمل ولكن امي تبكي عندما تأتون بها ابي يقول بصوت خشن ويحمل غصه “فهميها احكيلها كلشي خلصيني الجماعه بدهن ياها بسرعه“

امي كانت تبكي “ولك شو بدي فهمها عمرها 9 سنين شوبدي احكيلها مشان الله بلاها “

ابي كان دائماً يبكي بعد هذا الحوار “خلص ماعاد في مجال اخدنا المصاري واندفعو لأبنك مشان مايموت ”

صحيح نسيت ان اخبركم عن صالح اخي الكبير عمره 20 سنه عندما كنا في ارضنا ودعنا جميعاً وقال بأنه سيذهب لمكان ينال به الشهادة ليدخل الجنه …

امي كانت تبكي دائماً بعد الحديث معه انا واختي فاطمه لم نكن نفهم شيء كان صالح يغيب وقت طويل لااعرف كم يوم ولكن طويل امي دوماً تقول لأبي ان يسأل عنه كانت تدعي بصلاتها ان يحميه وعندما نسألها انا وفاطمه عنه تقول هو يحمي بيتنا …

عندما ضرب صاروخ بيتنا وخرجنا جميعاً خائفين ونركض لنهرب من الموت سألت نفسي اين صالح اليس هو من يحمي بيتنا اذاً كيف حصل هذا عندما سألت ابي قال هناك اشخاص قد خانو صالح وباعوه ادعي له بالفرج 

انا لم افهم شيء مامعنى خانوه وكيف يباع شخص حي يأكل ويشرب هو ليس لعبه او شوكولاته ليباع 

سرنا مايقارب الشهر لنصل لخيمتنا الجديده كنت اريد ان استحم ولكن اخبرونا بأن الماء قليل هنا استحمي بالبعض منه فقط لماذا لقد اتفقت انا وفاطمه ان نلعب بالماء ونضع صابون داخل الحوض حتى ان بهذا المكان لايوجد حوض سألت ابي الى متى سنبقى هنا؟

اخبرني بأن هذا المكان الجديد هو بيتنا الدائم ولن نغادره حتى يعود صالح سألته وان لم يعود قال للاسمح الله سيعود هذا وحيدي البطل سيعود …

منذ ان انتقلنا لهنا بدأ كل شيء يختلف ، تعرفنا انا وفاطمه على اصدقاء جدد نور وياسمين وريم وهند ومحمد وايهم ابي كان يمنعنا من اللعب مع الفتيان ومع ذلك كنت مصرة، كل صباح كنا نحنا الثمانيه نجتمع عند الخيمه رقم 135 لنلعب، في صباح ذات يوم اجتمعنا جميعنا ماعاد ياسمين قررنا ان نذهب لخيمتها لنراها وعندما سألنا امها قالت بأن ياسمين تزوجت وخرجت من هذا المكان ذهبت مع زوجها ولن تعود مرة اخرى لهنا 

لم افهم معنى تزوجت ولكن كيف خرجت من هنا ولن تعود انها لم تخبرنا حتى لم تودعنا ،عدت لأمي ابكي ياسمين رحلت ياأمي ياسمين رحلت

من اخبرك بهذا 

امها قالت بأن ياسمين تزوجت وذهبت مع زوجها ولن تعود لهنا 

امها قالت هكذا بأدت امي تدمع عيناها 

هل انتي ايضاً حزينه لان ياسمين لن تعود 

نعم حزينه 

ماما ماذا يعني تزوجت 

انا وبابا متزوجان بابا هو زوجي 

يعني ياسمين سوف تنجب اطفال هي صغيرة لم تصبح ام بعد حتى تنجب اطفال كيف 

رب العالمين اعلم بذلك 

رب العالمين سوف يجعلها ماما بسرعه كي تنجب اطفال اليس كذلك 

نعم هذا صحيح 

وانا اريد ان اصبح ام 

لا انتي يجب ان تكملي تعليمك الم تقولي بأنك ستصبحين طبيبه لتعالجي جميع مرضى القريه 

نعم هذا صحيح ، احبك ماما 

بعد حوار امي وابي اقتربت امي مني “حبيبتي اليوم صار دورك تكوني عروس وتتزوجي وتروحي مع زوجك “

ماما … “بس انا لسا ماصرت دكتورة مو التيلي لتصيري دكتورة بتتجوزي “

“انا اسفه ياحبيبتي رب العالمين هيك بدو رح يعملك ام هلأ “

“بس انا مابدي اتركن واترك فاطمه كيف بدنا نلعب سوا”

“خلص حبيبتي أن شالله انا وهي وبابا وصالح منجي لعندك “

“ليش وين صالح رجع؟”

“رح يرجع ان شالله “

“بحبك ماما“

بيومها رأيت دموع وغصه حرقه قلب بفرحه ابي كان يبكي مثل امي البسوني فستان جديد جميل لونه بين الابيض والزهري عليها ورود جميله وفراشات قامت امي بكوي شعري ووضعت لي من مكياج ام محمد صاحبه خيمه رقم 260 رقصو لي وودعوني مع شخص أسموه زوجي لقد كان شعره ابيض انه اكبر من ابي بكثير ركبت بجانبه في السيارة لقد كانت مرتفعه جداً وانا قصيرة لا اطولها حملني ابي ليضعني بها ودعوني جميعاً وذهبت …..

لقد خلعت مريول المدرسه لأرتدي بدله بيضاء لقد اخذو دميتي 

لأحمل طفلتي لقد مسحو طفولتي ليلبسوني قناع النضج لقد نفو هويتي بأني طفله بسبب مهر 

ارجوكم لاتفعولو هذا مجداً فأنا ما زلت اتألم لاتكثرو من الضحايا اكثر مهما كانت الظروف لاتبيعونا …

[هذه المقالة تمت إضافتها عبر مدونات دوبارة وتعكس رأي الكاتب فقط]