حياتك كذبة … كبيرة

338

بداية

حياتك فقاعة كبيرة، أكذوبة .. فجأة انفجرت.. فجأة صار لِزام تصديقها !
كنت طالب في جامعة.. ثم ماجستير، فدكتوراة..
لا ، وليس أي اسمٍ أو مرتبة!
وتستمر حياة البطل، ويتزوج، ويكون دكتوراً مرموقاً في الجامعة..
ويحصل حياة يحلم بها أي شخص في زمانه، بل وزماننا..
لكن،
لا تكمل هذه القصة مع أحد، حتى تتعكر حياته ببعض الغموض والتبعات..
فقد أصبح بخبرته وذكاءه الحاذق أحد المستشارين في الاستخبارات الأمريكية، ليقوم بفكّ شيفرات معقدة يُرسلها الروس إلى قواعد في أمريكا، كما أنه يتميّز في ذلك !
المسؤوليات والالتزامات والواجبات كذلك، لا تترك أحداً، فزيادتها مع الأيام زادت الضغوط عليه، لدرجة أصبح يُخيّر نفسه بين زوجه الحامل وطفلهما القادم، وبين الاستمرار في خطورة عملٍ لم يستطع يمتلك الخيار في الترك منه أصلاً !

الصدمة

خلال ذلك، وفي مقطعٍ مفاجئٍ أيضاً من حياته، يتم سحبه إلى مستشفى الأمراض العقلية، متهماً باختلالٍ في عقله، وأن الشيزوفرينيا والفُصام من نصيبه.. وهو بالتالي غير كفؤ لمناصبه تلك!

ارتبط بامرأة قوية، لأنها ستكون جيشك الوحيد

يَصعبُ على زوجه التي وجدته في تلك الأماكن أن تراه مريضاً عقلياً..
أن يغدو ذلك العقل الفذ، العقل الذي لا تقف أمامه أيّ معادلة ورقمٍ إلاّ ويجد تحليله عنده..
أن تكون الصدمة لها فوق ذلك..
كل ذلك وما فات من استخبارات وعمليات ملاحقة، ما هي إلاّ وهم..
وأنه بالفعل مريض، وليس اتهام له !
ولكنها من رأته كيف كان .. وخَبَرته في أوقات قوّته، وآمنت بما يحتويه ويحمله !
فكيف ستكون الحياة بعد ذلك في كل الجهات؟

عمّ تتحدثين؟ 

ربما إلى الآن تظنني أتحدث عن فكرةٍ ما أريدُ الوصول إليها، وأنه محض مثال أضرب الفكرة به..
لا،
أنا أتحدث عن فلم The Beautiful Mind
عن الإقتصادي الشهير “جون ناش – John Nach” صاحب نظرية الـ Equilibrium أي التعادل، وهي نظرية اقتصادية كان هو رائدها ومُظهرها، مفادها تتحدث عن التعادل في الإنتاج، وذلك بدراسة المنافسين وما يقدمونه من عرض وطلب وأسعار، وموازنته مع ما نريده نحن كجهة مقابلة ومنافسة، ولكن بشرط أن يكون في لحظة محددة وظروف واحدة محددة، لأنّ تغير العوامل هذه تستدعي دراسة أخرى ونواتج أخرى كذلك.. وهذه اللفظة مختلفة عن التعادل أو التوازن بمصطلحه في اللغة الإنجليزية Balancing ..

لا أحب أن أقرأ تفاصيل الفلم قبل أن أحضره، وإنما أترك لنفسي الخيال والقرار بشأنه، واكتفي فقط بأنه تمّ ترشيحه لي لمشاهدته،، ومن أجل ذلك كانت الدهشة أكبر..
نظرية الـ Equilibrium “الأكويليبيرم” من أوائل النظريات الإقتصادية التي درستها في تخصص إدارة الأعمال، وكان له أثره في ذلك، وكانت هذه النظرية من النظريات التي أحببتها..

سأكتفي بهذا القدر والحديث عن الفلم، يمكنكم مشاهدته ومعرفة ما حصل لجون ناش وكيف استمرت الحياة بعد ذلك..
لكن ما لفت انتباهي أيضاً، أنّ جون ناش وزوجه توفيا سويةً في منتصف عام 2015 بحادث سير..

***

نأتي إلى لُب الأمر..

تخيل حياتك كتلك البداية.. كل شيء يسير وفق نظام، ومن نجاحٍ إلى نجاح، ومن مركز إلى أعلى..
وتحقق أحلامك على الصعيد الخاص والاجتماعي، والعِلمي كذلك..
حتى تكتشف أنّ كل ذلك كان أكذوبة .. وأنك غير مدرك ذلك بعد ، ربما ليس السبب مرضاً يصل للفُصام.. لكن هناك جهل من زاوية ما، وعدم إدراك وجود هذه الأكذوبة.. وأنّ ما بنيت حياتك على أساسه ما هو إلاّ أعمدة هاوية، هشة، لا قيمة لوجودها، حتى تهاوت وسقطت وأسقطتك معها وكل شيء !

ما قيمة الحياة؟

أن تمتلك الشغف، الإبداع ، والخيال ! … ليس بالأمر الهيّن .. وسيجعلك ذلك تدفع ثمنه شخصياً الشيء الكثير، ولكنك ستعطي الأجيال من بعدك الشيء الكثير !
أن تسير خلف حُلمك وما تريد، ليس سهلاً، لكنه ليس مستحيلاً أيضاً، لا أتحدث بكلامٍ دون معنى.. ولكن الحياة هكذا .. معادلة عادلة، متساوية الأجزاء، ومن كان بمعية الله تعالى وجعله أمام نظره أنّى اتجه وجده، وبارك له فيما أعطاه.. بل وأرضاه !

رسالتي

دائماً ما كنا نسأل، كيف أعرف رغبتي وحبي لشيء ما، وأني لن أفتر منه مع الأيام؟ وأقول أن هذا شغفي.. هذا ما أريده!
في هذه المرحلة أستطيع القول:
هو ما تفتخر به أولاً..
ما يكون شغلك الشاغل وحديثك غالب الوقت، ليس بالضرورة الموضوع، بقدر أن تكون بصمته مزروعة فيه..
أن تتحدث عنه بقلبك الخافق، بتلألؤ عينيك قبل كلامك..
أن يصاحبك في ترحك وفرحك..
أن تجد به سلواك.. ومهما قرأت وتبحرت فيه فإنك لا تملّه..
أن يكون جليسك مع نفسك، تفكر فيه معها..
أن يكون شغلك الشاغل كما قلنا بدايةً..
هدفك وطموحك وحياتك..
معه وبه تزهو نفسك.. تفخر به كابنك الكبير أمام الناس… وتكون مستعداً لأن تلقى الله فيه كعملٍ قدمته وسعيت له في حياتك الدنيا..

[هذه المقالة تمت إضافتها عبر مدونات دوبارة وتعكس رأي الكاتب فقط]