الحلم الغريب

344

قالها لي مستغرباً : هل حقاً هذا حُلمُكِ..!؟
نعم ياعزيزي إنَه حُلمي وأتمنى أن تساعدني في تحقيقه أعلم أنَه أمرٌ صعب لكنّه ليس مستحيلاً
مِنذ صغري وكأي فتاة أحلم في ذاك اليوم الذي سأرتدي فِيه الثوب الابيض في حفل زفاف عالمي ولكنني سأغير هذه القَاعدة سأخرجُ عن هذه العادات والتقاليد فالمدعون في حفلتي لكن يكونوا أقاربي بل جميعُ الاطفالِ المنسيّين في مَدينتي من باتَ منزلُه بعيد وأصبح هو وإخوته في الطريق , من نسي طفولته من اجل البحث عن عمل ليعين به نفسه من هربت البهجة من قلبه واصبح الحزن مسيطرا عليه …

سأجهز لالعاب والهدايا والحلويات تعبيرا عن حبي لهم ، سيكون الحفلُ كبير يعلوه صوت الموسيقا والزغاريد سيرقصون ويمرحُون بوجههم الملائكي ونظراتهم الطفوليًة سأشًاركهم الرقصً والمرحً ليعيدوا إلى قلبي الفرح , سأخبرهم أنّهم نجمومُ سقطت من السماءِ لتُنير لنا هذه الحياة لعلّ كلمة واحدة تستطيع إعادة بث الأمل في هذه القلوب المجروحة سأطلبُ منهم أن مسامحتنا على تقصيرنا معهم فنحن مرغمين على التغافل عن الحَقيقة فمهما باتتْ الحياة بائسة فحزينة عليهم أن يتَثبتوا بأملهم أن يُعيدواالأحلام وينسجونها في  مُخليتِهم أن يعِدونَي بأن يكونوا دِرعاً واحداً لمساندة بعضم فتلك أجمل هديّة ستكون في هذاالحفل …

وبالرغم من هذا فالأمر لن يقتصرَ على هذاالهدوء فأنا على ثقة بأنّ بعضهم ستنهمرُ الدموع من عينيه بسبب ذكرى أحيتها له أُغنية ما ، والبعض سيعتزل الجميع ليجلس بعيداً فالوحدة باتت موطنه لذلك سأحاولُ جاهدةً أن أبذل قُصار جُهدي لأساعدهم وجعل هذا اليوم بداية لحياتهم الجديدة سيكون يوم مميزاً أُطفي عَليه من إحساسي وحناني الذي سيخترق قلوبهم ويستقر بها ليكون مخلداً في ذاكرتِهم فيقونَه بِحُبهم وعاطفَتهم ليكبُر معهم ويقصّوه حكايةً لأطفالهم.

[هذه المقالة تمت إضافتها عبر مدونات دوبارة وتعكس رأي الكاتب فقط]

شارك هذا المنشور