التغيير قرار

34

هل سمعت يوماً عن منطقة الراحة بالنسبة للشخص أو مصطلحكومفرت زون؟

تلك يا سيدي المنطقة التي يسعى الإنسان لتحقيق ركائزها وغالباً ما يخشى مغادرتها.

باختصار انحيازنا وميلنا للقيام بماهوسهل، ومُريح، ومألوف للجماعة.

 

ركائز منطقة الراحة:

أولاً المكان المريح: منزلك الخاص الذي ألفته.

ثانياً العمل: عملك الذي يحقق لك دخلاً شهرياً.

ثالثاً العلاقات: الصداقات أو الشركاء وأفراد العائلة.

 

في الحقيقة تبدأ بالإحساس بحياتك وقيمة ذاتك إذا ما تحكّمت بالخروج والتعديل لهذه المنطقة.

ويبدأ عندها التغيير الحقيقي، إلا أن قرار التغيير يعتبر الركيزة الأساسية لتغيير ركائز المنطقة فتمضي حياتك تغير وتطوّر مهاراتك وقناعاتك لترتفع بمستوى الوعي أو تنخفض فذاك أيضاً قرارك.

 

هل تساءلت أين ذهب بعض الأصدقاء الذين كنت معهم في الشلة؟

أو لماذا غير صديقك مهنته بعد سنوات من العمل فيها؟

أو لماذا قرر أقرباؤك شراء منزل جديد؟

إنهم ببساطة أخذوا قرار التغيير وخرجوا إلى مناطق راحة أخرى، لا بد من المجازفة بل إن الأدرينالين مهم جداً للمبدعين، حيث يعمل على زيادة تركيزهم ونشاطهم ليصلوا إلى مبتغاهم ويحققو أهدافهم.

الأهداف نعم …. هي التي تجعلك تخرج من منطقتك بعد قرار التغييرأن تصل إلى أهداف ذكية تستعين على وضعها من خبراء في ذات المجالس.

 

استعن بخبرات الآخرين وتجاربهم، ليس عليك أن تتعلم من كيسك تعلم من الآخرين.

قرر التغيير لتتغير حياتك إلى الأفضل.

إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

 

[هذه المقالة تمت إضافتها عبر مدونات دوبارة وتعكس رأي الكاتب فقط]